الأمير الصغير

شبكة وتر- رأيت وأنا في السادسة من عمري، صورة رائعة في كتاب عن الغابة العذراء يدعى قصص حقيقية وكانت الصورة تمثل ثعباناً (بوا) يبتلع وحشاً. وقرأت في الكتاب: إن الثعابين تبتلع فريستها بكاملها، من دون أن تمضغها، فإذا ابتلعتها عجزت عن كل حركة ونامت مدة ستة أشهر حتى تنتهي من هضمها. وبعد ا، فكرت ملياً فيما يقع في الغابات من الحوادث أخذت قلماً فيه رصاصة ملونة وخططت أول رسم رسمته. ثم رأيت باكورة فني الكبار من الناس (اعني الكبار في السن) وسألتهم قائلاً: أما يخيفكم هذا الرسم؟ فأجابوا: متى كانت القبعة تخيف…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *