أبناء و أحذية

شبكة وتر- إنتقاما من موت طفلتي في العراق, أنجبت سبعة و عشرين طفلا في إسبانيا و كولومبيا. بهذه العبارة يفتتح محسن الرملي روايته (أبناء و أحذية), و يهديها …إلى الذين بعثرت الأقدار أحلامهم, فرمموها بأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *