أخف من الهواء

شبكة وتر- زيادة الثقة تؤدي إلى سقطة السارق، أو ربما اندفاع المراهقة. شاب في الرابعة عشر يسطو على امرأة مسنة في الثالثة والتسعين من عمرها. من الناحية النظرية، لا يمكن أن يحدث شيء خاطئ، لكن ما حدث خطأ. قبل أن يتمكن الشاب من إتمام مهمته يتم قفله في الحمام. سيكون عليه الآن أن يسمع قصة حياة تقترب من نهايتها. صوته لا يهم. لقد آن للعجوز أن تتحدث وعليه أن يسمع.

أخف من الهواء رواية انقلاب كامل. يبني فيديريكو جانمير ببراعة مونولوجًا لا يُنسى، حادًا ومثيرًا ومبهرًا. رواية رائعة تأخذك لمفاجآتها حتى الصفح…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *