المريضة الصامتة

شبكة وتر- رواية رائعة جعلت دمي يفور -لم أستطع التوقف عن قراءتها ولا بأي شكل. قلت لنفسي سأستسلم لها؛ بعد إحدى عشرة ساعة إنها الخامسة و47 دقيقة صباحاً – أنهيتها و أنا منبهر جداً.
آ. ج. فين
رواية لا يمكن التوقف عن قراءتها، تقشعر لها الأبدان، قوية، مع تطورٍ للأحداث من شأنه أن يجعل حتى القارئ الأكثر تجربة في روايات التشويق يتصبّب عرقاً بارداً.
مجلة بوكليست
سأقرأ جزءاً إضافياً، جزءاً واحداً فقط، ثم سأتوقف. عندما تبدأ بقراءة المريضة الصامتة، هذا ما ستقوله لنفسك، قبل أن تستسلم وتقرأ كلّ الرواية حتى…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *