الجمال جرح

شبكة وتر- على غرار ماكوندو القرية الشهيرة في مائة عام من العزلة يخلق كارنياوان في الجمال جرح بلدةً ساحلية، ويجعل منها مسرحا يعرض عليه تاريخ إندونيسيا المعاصر، وما شهدته من حوادث كبيرة على مدار القرن العشرين. وعبر ثلاثة أجيال من أسرة واحدة، يحكي عشرات الحكايات، مُخلصا لكلّ حكاية منها، كأنّما هي هدفه الوحيد من الرواية كلها، ثم ينصرف إلى حكاية أخرى، حتى ليوشك كلّ فصل في هذه الرواية، أن يكون في ذاته قصة طويلة محكمة.
وتجمع الرواية بين الحسّ الملحمي والتاريخ، والتراجيديا العائلية، والخرافات والكوميدي…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *