اليوم ما قبل السعادة

شبكة وتر- لم يكن عليّ أن أسمّي ذلك اليوم قبل أن يحين الموعد. وربما يكون يومًا اعتياديًا يحمل في طياته أمورًا ضرورية كدراسة اللغة الإغريقية لكني لا أستلطف أفلاطون. كيف استطاع أن يكتب حوارات سقراط كلها؟ هل سجّل ملاحظاته في المساء كما أفعل بحكايات دون غايتانو أم أنه كان يحفظها عن ظهر قلب؟ أفلاطون كان محتالًا، يقوّل أستاذه والآخرين وجهة نظره الخاصة، وكان ظله يختبئ خلفهم. أهكذا يفعل الكاتب أيضًا؟ كلا، بل على الكاتب أن يكون أصغر من المادة التي يرويها، وأن يجعل القصة تبدو كأنها تفلت منه إلى جميع الاتجا…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *